اللهم نسألك كما اختصمنا فيك فى الدنيا أن تجمعنا فيك فى الآخرة بما اختلفنا فيه من الحق بإذنك ، اللهم بقولك {ونزعنا ما فى صدورهم من غل} فانزعه عنا فى الدنيا قبل الآخرة {ولا تجعل فى قلوبنا غلا للذين آمنوا} ، واجعلنا ومن اختصمنا معهم فيك {أخوانا على سرر متقابلين}
------------------------------------------
------------------------------------------

مقدمة

المقصود من هذه المدونة هو بيان أهل السنة والجماعة الحقيقيين كما ذكره الجماهير المجمهرة من علماء الأمة الإسلامية سواء المتقدمين منهم أو المتأخرين ، ومن كافة أقطار الإسلام .
هذه المدونة تناقش ما تحاول أن تشيعه الوهابية على أنه من مسلمات الفكر الإسلامى وأنه محل إجماع بين علماء المسلمين ، والحقيقة ليست كذلك ، إن ما قامت به الحركة الوهابية ودعت إليه من مقولات خاصة خلال السبعين سنة الماضية هو أكبر عملية لتزييف الفكر والتاريخ الإسلامى الصحيح
لهذا لا ينبغى للإنسان أن يغلق نفسه على مقولات الوهابية ودعاة السلفية ، ويستجيب لكل ضغوطهم وإرهابهم الفكرى وتبديعهم لجماهير العلماء بل وتكفيرهم فى كثير من الأحيان .
هذه المدونة أيضا تقدم نماذج حقيقية لكيفية مناقشة العلماء للقضايا وكيفية تفهمهم لها .
علينا ألا نسمع لرأى واحد ، ونغلق أعيننا وآذاننا دون أن نسمع آراء بقية العلماء ، وهذه إحدى إشكالات الصورة الزائفة للحياة الدينية الإسلامية التى تحاول أن تصبغنا بها الوهابية : الانغلاق ، والتعميم ، وهما وجهان لعملة واحدة ، رغم الدعوى الزائفة والكاذبة بالاجتهاد التى ما أريد بها إلا ترك المستقر والثابت والصحيح واتباع بدعهم وآرائهم الشاذة وأفكارهم المغلوطة

الخميس، 27 سبتمبر، 2007

7- نموذج لتحريف الزركلى للتاريخ بسبب تعصبه للوهابية

تقلد الإمام المناوى – على ما يذكر التاج المناوى والمحبى – ((النيابة الشافعية ببعض المجالس فسلك فيها الطريقة الحميدة ، وكان لا يتناول منها شيئا ثم رفع نفسه عنها ، وانقطع عن مخالطة الناس ، وانعزل فى منزله ، وأقبل على التأليف ، فصنف فى غالب العلوم ، ثم ولى تدريس المدرسة الصالحية فحسده أهل عصره ، وكانوا لا يعرفون مزية علمه لانزوائه عنهم ، ولما حضر الدرس فيها ورد عليه من كل مذهب فضلاؤه منتقدين عليه . وشرع فى إقراء مختصر المزنى ونصب الجدل فى المذاهب ، وأتى فى تقريره بما لم يسمع من غيره فأذعنوا لفضله ، وصار أجلاء العلماء يبادرون لحضوره ، وأخذ عنه منهم خلق كثير منهم الشيخ سليمان البابلى ، والسيد إبراهيم الطاشكندى ، والشيخ على الأجهورى ، والولى المعتقد أحمد الكلبى ، وولده الشيخ محمد ، وغيرهم .
وكان مع ذلك لم يخل من طاعن وحاسد حتى دُسّ عليه السم فتوالى عليه بسبب ذلك نقص فى أطرافه وبدنه من كثرة التداوى ولما عجز صار ولده تاج الدين محمد يستملى منه التآليف ويسطرها وتآليفه كثيرة)) .فانظر إلى أى مدى يصل الحسد بالمرء ، وإذا علمت أن ضعف أطرافه وبدنه إنما هو من أثر السم والتداوى ، تعلم ما فى عبارة الزركلى من المجافاة للحقيقة حيث يقول ((انزوى للبحث والتصنيف ، وكان قليل الطعام كثير السهر ، فمرض وضعفت أطرافه)) ، مع كون الزركلى رجع فى ترجمته لخلاصة الأثر ، ولكن دفعه التعصب على العلماء الذين ليسوا على طريقته المتمسلفة إلى صياغة هذه العبارة بذلك الدهاء ، ليوقع فى قلب القارئ أن العلماء الصوفية قوم يخرجون على الشرع ، ويتعبدون ويتقشفون بما هو خارج عن السنة فهذا هو المناوى مع علمه قد خالف السنة فأكثر من الجوع والسهر حتى خارت قواه ، وليس الأمر كذلك بل الرجل شهيد العلم ، سمه حاسدوه حتى ينالوا وظيفته فى التدريس ، أو خشية أن يفضحهم بسعة علمه فيذهب هو بوظائفهم فيما توهموه ، أين هذه الصورة مما أراد الزركلى تصويره فى عبارته المختصرة ، فلله الأمر([1]) .
([1]) وسيأتى شىء من ذلك فى ترجمة النبهانى ، وكتابه الأعلام مشحون بأمثال ذلك كقوله فى التراجم : ((صوفى)) أو ((أشعرى)) ليوهم أنه مخالف ، وأن سائر العلماء ليسوا كذلك مع أن الغالبية العظمى من كبار العلماء كذلك ، وكالتقطير فى التعبير عن أمثال هؤلاء العلماء ، فإذا ظفر بمن على مشربه كال له بالمكيال الأوفى ، ورفع من شأنه جدا ، هذا مع عظيم نفع كتاب الأعلام ، وسعة اطلاع مؤلفه رحمه الله ، ولكن الإنصاف عزيز ، وإنما أردنا التنبيه على ذلك لانتشار الكتاب للغاية .
(هذا المقال مقتطف من مقدمة جامع الأحاديث)

ليست هناك تعليقات: